بناء مجتمعات تتمتع بالخصوصية والأمان والحماية على واتساب

نعمل على بناء مجتمعات على واتساب للمجموعات المترابطة ارتباطًا وثيقًا والتي تحتاج إلى مزيد من الأدوات لتنظيم محادثاتها وإدارتها، إذ عادةً ما تكون هناك علاقة بين هؤلاء الأشخاص داخل هذه المجموعات، فهم يعرفون بعضهم بعضًا وتجمعهم اهتمامات أو أماكن مشتركة.
فعلى سبيل المثال، بالنسبة إلى أولياء الأمور في المدارس والنوادي المحلية وحتى أماكن العمل الصغيرة، يُعدّ واتساب الآن وسيلة أساسية لإبقائهم على اطّلاع على آخر الأخبار. وتحتاج هذه المجموعات إلى طرق تواصل خاصة تختلف عن وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى وتوفر في الوقت نفسه المزيد من الأدوات لتسهيل المحادثات في الوقت الفعلي مقارنةً بقنوات اتصال أخرى مثل الرسائل الإلكترونية أو الرسائل الجماعية.
يوجد في وسط كل مجتمع على واتساب وصف وقائمة بالمجموعات التي يستطيع المستخدمون الاختيار من بينها للانضمام إليها، الأمر الذي يوفّر هيكلاً وتنظيمًا للمحادثات بين المجموعات الأكبر حجمًا والأكثر تعقيدًا ويتيح للمستخدمين التركيز على الأمور التي تهمهم. نعمل على إنشاء مجموعة من التحديثات لتوفير طرق خاصة وآمنة ومحمية لهذه المجموعات للتواصل على واتساب، وهذا على أساس المبادئ التالية:
تزويد مشرفي المجتمعات بمزيد من الإمكانيات
سنتيح أدوات جديدة للمشرفين لإدارة المحادثات بين مجموعاتهم الخاصة. ويتحمل المشرفون مسؤولية إنشاء المجتمعات وإدارتها على واتساب. ويمكنهم اختيار المجموعات التي يمكن ضمّها إلى مجتمعهم من خلال تكوين مجموعات جديدة أو عن طريق ربط المجموعات الموجودة مسبقًا. ستتوفر لدى مشرفي المجتمع أيضًا إمكانية إلغاء ربط المجموعات بالمجتمع وحذف الأعضاء من المجتمع تمامًا. وبالإضافة إلى ذلك، سيتمكَّن مشرفو المجموعات من حذف الدردشات أو الوسائط غير الملائمة أو المسيئة، بحيث لا يراها جميع أعضاء المجموعة. وسنزود المشرفين بالموارد اللازمة حول أفضل السبل لاستخدام هذه الخصائص الجديدة.
منح المستخدمين المزيد من التحكم في دردشاتهم
بالإضافة إلى توفير أدوات جديدة للمشرفين، يستطيع المستخدمون التحكُّم في تفاعلاتهم داخل المجتمعات. تسمح إعداداتنا الحالية للمستخدمين بتحديد مَن يمكنه إضافتهم إلى مجموعة، وستُطبق هذه الإعدادات أيضًا على المجتمعات. وسيتمكَّن المستخدمون كذلك من الإبلاغ بسهولة عن إساءة الاستخدام وحظر الحسابات ومغادرة المجتمعات التي ما عادوا يريدون الانضمام إليها. وسنضيف أيضًا إمكانية مغادرة المجموعة بسرية، بحيث لا يتم إعلام كل فرد في المجموعة في حال قرّر أحد الأشخاص ترك المجموعة.
حدود معقولة للحجم وقابلية الاكتشاف وإعادة التوجيه
توفر التطبيقات الأخرى دردشات جماعية بلا حدود، بينما يركز واتساب على تطويره لتلبية احتياجات المؤسسات والمجموعات الأخرى التي يعرف أفرادها بعضهم البعض بالفعل. وعلى عكس وسائل التواصل الاجتماعي وخدمات المراسلة الأخرى، لن يدعم واتساب القدرة على البحث عن مجتمعات جديدة أو اكتشافها على منصتنا.
للحد من الإزعاج والتحميل المفرط، سيتمكَّن مشرفو المجتمع فقط من إرسال رسائل إلى جميع أعضاء المجتمع، وهذا ما يسمى مجموعة إعلام المجتمع. سندعم مبدئيًا إعلامات المجتمع لعدة آلاف من المستخدمين. يمكن لأعضاء المجتمع الدردشة في المجموعات الأصغر حجمًا التي أنشأها المشرفون أو وافقوا عليها. ونخطط لزيادة أحجام المجموعات تدريجيًا بالتزامن مع تقديم المزيد من عناصر التحكم للمشرفين والمستخدمين على حد سواء.
ما زلنا نواصل الحد من إعادة توجيه الرسائل على واتساب للحفاظ على خصوصية المحادثات. ومع طرح خاصية المجتمعات على واتساب، سيُسمح بإعادة توجيه الرسائل التي تمت إعادة توجيهها بالفعل إلى مجموعة واحدة في المرة بدلاً من خمس مجموعات، وهو حد إعادة التوجيه المُستخدَم حاليًا. ونحن نرى أن هذا الإجراء سيقلل من انتشار المعلومات المضللة التي قد تكون ضارة في مجموعات المجتمع.
التشفير التام بين الطرفين وخصوصية أرقام الهواتف
في ظل الطبيعة الخاصة للدردشات داخل هذه المجتمعات المترابطة ارتباطًا وثيقًا، سيواصل واتساب حماية الرسائل بخاصية التشفير التام بين الطرفين حتى يتمكَّن أعضاء المجموعات المعنية فقط دون غيرهم من الاطّلاع على هذه الرسائل. وتعمل تقنية الأمان هذه على حماية المحادثات الحسّاسة بين المؤسسات وأماكن العمل والمجموعات الشخصية.
للمساعدة في حماية خصوصية المستخدم، سيتم إخفاء رقم هاتفك عن المجتمع بشكل عام وسيكون ظاهرًا فقط لمشرفي المجتمع والمستخدمين الآخرين في المجموعة نفسها التي تنضم إليها. وسيساعد هذا الإجراء في حظر الاتصال غير المرغوب فيه، وسيحدّ أيضًا من مخاطر جمع أرقام هواتف المستخدمين.
اتخاذ إجراءات ضد المجتمعات المسيئة
صُممت هذه الإجراءات والضوابط الجديدة لمنح مشرفي المجتمعات إمكانية معالجة المشكلات داخل مجموعاتهم لأنهم الأكثر دراية بها. وسنواصل أيضًا تشجيع المستخدمين على تقديم بلاغات مباشرة إلينا عن المجتمعات والرسائل التي يرون أن فيها مشكلات.
في حال رصدنا إساءة استخدام صادرة من أحد المجتمعات، مثل نشر مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال أو تنسيق أعمال العنف أو الاتجار بالبشر، سيحظر واتساب أعضاء المجتمع أو المشرفين المسؤولين عن هذا المجتمع أو يحذف المجتمع أو يحظر جميع أعضائه. سنعتمد على جميع المعلومات المتاحة لدينا وغير المشفرة، بما في ذلك اسم المجتمع، ووصفه، وبلاغات المستخدمين لاتخاذ الإجراء المناسب.
سيواصل واتساب جهوده نحو إرساء كل سبل الدعم للمجتمعات على مدار الشهور والسنوات القادمة. وكما هو الحال دائمًا، سيستمر واتساب في الاستماع بكل اهتمام إلى ملاحظات المستخدمين حول الطرق التي يمكننا من خلالها مساعدتهم على التواصل بخصوصية، وأمان، وحماية.
هل كان هذا مفيدًا؟
نعم
لا